رائج
عامل مخبز في العاصمة السودانية الخرطوم / مصدر الصورة: Middle East Eye

الذهب وراء عودة الاصطفاف أمام المخابز

كشف أصحاب بعض المخابر في العاصمة السودانية الخرطوم عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى عودة الاصطفاف أمام المخابز ، مؤكدين على وجود مشكلة تكمن في تراجع إنتاج العمال مقارنة بكمية الطلب على الخبز.

وتحدث صاحب مخبز العزيزية بمنطقة الجريف شرق لصحيفة (السوداني)، عن اكتمال حصص الدقيق بالمخابز، موضحاً أن هنالك مشكلة متعلقة في تراجع الإنتاج من العمال مقارنة بالسابق، إذا ما تمت مقارنتهم بكثافة المصطفين للخبز.

وأضاف أن كافة الشركات مستقرة في إنتاج الدقيق وتوزيع الحصص، وأن استمرار العامل بالمخبز حسب تعامل مالك المخبز فضلاً عن أنها وظيفة شاقة بغض النظر عن الأجرة.

وقال صاحب المخبز إن هنالك هلعاً لدى المواطنين في شراء الخبز فضلاً عن ارتفاع كمية مشترواته، فمن كان يشتري الخبز بسعر (40) جنيهاً أصبح اليوم يشتري بقيمة (50_60) جنيهاً.

بدوره علق صاحب المخبز عبدالهادي دار قيل، وهو صاحب مخبز بمدينة بحري أنه لا يوجد نقص حصص الدقيق إلا أن إنتاجية العمال شهدت تراجعاً ملحوظاً وترك بعض العمال العمل بالمخابز واتجهوا للعمل في الذهب بدلاً عن المخبز.

وأشار صاحب مخبز بالخرطوم (2) آدم الدومة إلى تذبذب حصص دقيق سيقا، وأضاف أن الحصص تطرح في شكل معالجات، ورغما عن كونه وكيل لشركة سيقا فإن الحصص لا تغطي، خاصة وأنه يصنع في اليوم قرابة الـ(17) جوالاً.

تجدر الإشارة إلى أن أزمة الاصطفاف أمام المخابز في العاصمة السودانية الخرطوم شهدت انفراجاً بنسبة كبيرة منذ مطلع العام الجاري، مقارنة مع وقت سابق كانت فيه غاية في الشدة وأدت لاحتجاج فئة كبيرة من المواطنين.

المصدر: صحيفة السوداني

اترك رد

X
X