رائج
نزار المهندس / مصدر الصورة: موقع النيلين

نزار المهندس :  أغنياتي ليست خادشة للحياء

نزار المهندس فنان شاب يحظى بجماهيرية كبيرة، ارتبط بتخصصه الدراسي وارتبط التخصص به منذ سنوات دراسته بالجامعة.

لازم نزار لقب “المهندس” في مشواره الفني، فقد كانت ساحات المناشط  الجامعية و منصاتها المختلفة الانطلاقة الأولى لهذا الصوت المميز.

عندما طلبنا إجراء حوار معه وافق بترحاب رغم انشغاله الشديد بالترتيب لمراسم زواجه الذي اقترب ، لكنه فتح لنا قلبه على مصراعيه وبكل صدر رحب أجاب على الأسئلة :

بجانب الغناء ، لديك تجارب في التمثيل؟

نعم تجربتين الأولى فيلم قصير بعنوان “الرباطة” مع المخرج مكي الدرديري والثاني فيلم  “ود أبوك” الذي كان من المفترض أن يعرض في مهرجان السودان للسينما المستقلة لكن هنالك ظروف تتعلق ببعض الإجراءات حالت دون ذلك وتحدثنا مع المختصين في الأمر لحلها وسيرى النور قريباً.

تلقيت أيضاً عرض من فرقة تيراب الكوميديا للظهور معهم في أحد الأعمال في شهر رمضان لكن لم يحسم أمر المشاركة بعد.

قمت بعمل “دويتو: مع الفنانة أمل جبرة هل هي الوحيدة ؟

لا أنا عملت دويتو مع قسمة أيضاً، وأمل فنانة واعدة وصديقة عزيزة، كانت تجربة جميلة معها ونتمنى لها التوفيق في مسيرتها.

من هو الفنان الذي تتمنى أن تقوم بعمل “دويتو” معه ؟

الفنان الكبير كمال ترباس، فهو فنان من جيل الرواد وأنا متأثر به جداً في مسيرتي الفنية وهو صديق عزيز استفدت منه جداً ودوما يدعمني بالنصائح والتوجيهات في مسيرتي الفنية أتمنى أن يجمعنا دويتو قريباً .

هنالك اتهام لكم كفنانين شباب بأنكم تقدمون أغاني دون المستوى و”هابطة” ؟

هذا لا ينطبق على أي فنان أنا وأبناء جيلي الذين ظهرنا في بداية الألفية أنتجنا أغاني بالدارجية العادية و لم يكن فيها ما يخدش الحياء، و”أنا غنيت غناء خلق جدل لكن لم يكن خادش كانت أغاني واقعية فالكثيرون مروا بهذه التجربة .

“من الأغاني ناس الخرطوم بتحبوا عرفت حتى الناس خارج السودان بالخرطوم وغنيت الفي ريدو فرط دقس وحركتك جبانة” كانت أغنيات واقعية بالدارجية وواضحة لكن لم تكن خادشة فالكثيرون مروا بهكذا تجارب

حركتك جبانة أغنية بالدارجية البحتة؟

لكن لم أغن أغنية وصلت الى حد إيقافها من قبل المصنفات مثل ما حدث لبعض الفنانين الشباب ، لكن نتمنى إنهم يمشوا في الطريق الصحيح، “لا يوجد شخص لا يحتاج للتوعية وهم محتاجين للتوعية “وهذه مهمة المهن الموسيقية وإتحاد الفنانين وفي رأيي هذه الأشياء يجب التعامل معها بحكمة واقترح إقامة منتدى للفنانين الجدد لمناقشة هذه القضايا ومساعدتهم على السير في الطريق الصحيح.

حدثنا عن تجربتك في برنامج المايسترو؟

كانت تجربة جميلة وكنت سعيد بمشاركتي في هذه النسخة من البرنامج لكن رغم ذلك لم أكن راضٍ كل الرضا عن ما قدمته من خلال الحلقات التي شاركت فيها والسبب أني كنت خارج السودان في جولة فنية عندما تم الاتفاق على البرنامج مع مدير أعمالي وقد قام مدير أعمالي باخباري على الفور لكن عند عودتي وجدت البروفات انتهت.

وكل الاستعدادات للبرنامج ولم تتح لي فرصة إجراء البروفات الكافية مع الفرقة وأصر القائمون على أمر البرنامج بضرورة مشاركتي في حلقتين وبعد أن قمنا بتسجيل الحلقتين طلبوا مني تسجيل حلقتين وكنت “بعمل بروفة 10 دقائق واخش أسجل” لكن مع ذلك سعدت بالتجربة وأتمنى تكرارها مرة أخرى في النسخة الثانية.

ما قصة الفيديو الذي انتشر من “حفل زواجك” ؟

ضاحكاً .. أنا لا أعرف حتى الآن كيف انتشر هذا الفيديو، المناسبة كانت عقد قراني وليس زواجي كما هو متداول بين الناس لكني أرتب الآن لحفل الزفاف.

الأغنية كانت هديتي  لزوجتي وكانت مسجلة صوت فقط فاقترح مخرج الهايلايت أن يقوم باستخدامها في الهايلايت و، بعد ذلك وجدت الهايلايت في يوتيوب ولا أعلم حتى الآن كيف تسرب و انتشر ك، ما كانت هنالك لايفات وفيديوهات بالموبايل وهذا لم يكن في الحسبان.

هل أزعجك هذا الأمر ؟

نعم أزعجني انتشار الفيديو والصور

لو رجع بك الزمن الى الوراء هل تمنع التصوير ؟

“أنا شفتها شينة وحسيت إنها مناسبة عامة وكان في شخصيات عامة والناس عايزة تشاركني الفرحة” لكن في الزفاف ستكون هناك شركة منظمة للحفاظ على بعض الخصوصية.

 

المصدر: خرطوم ستار 

اترك رد

X
X