رائج
هواتف نقالة المصدر/ mawdw3.com

أين يمكن أن نجد معلومات عن الهواتف التي نرغب في شرائها ؟

إسأل مجرب بدل أن تسأل خبير  (askmjareb.com ) هو  الموقع الذي قام بانشاءه مجموعة من الشباب،  حتى يوفروا عبره منصة يمكن من خلالها تبادل المعلومات بخصوص منتجات منها الهواتف النقالة .

لجأت الشابة السودانية سارة التاج لهذا الذي وجدته بالصدفة على الإنترنت، حتى تستطيع اتخاذ قرار بشأن شراء هاتف نقال .

أخبر أخ سارة، الذي يقيم خارج السودان بأن ميعاد اجازته قد اقترب، وأنه يريد منها أن تختار هاتفاً يحضره اليها كهدية عندما يعود .

سألت سارة المحيطين بها من الأسرة والأصدقاء عن أي الهواتف يمكنها أن تختار، لكنها فوجئت بأكثر من عشرة اقتراحات لا تدري هي عنها أي شيء .

كما فوجئت بكم كبير من المعلومات والميزات التي يطرحها عليها كل شخص لكنها لم تصل الى نتيجة.

في نهاية الأمر قررت سارة أن تذهب إلى السوق لتسأل عن أنواع الهواتف وأسعارها، لكنها وجدت نفسها في دوامة جديدة مع كثرة العروض المقدمة من قبل البائعين .

خصوصاً بعد أن أخبرها أحدهم أن بعض الهواتف هي تقليد وليست ” أصلية “، وأخبرها عن سلسلة من العمليات التي يجب أن تقوم بها للتأكد من ذلك .

معاناة سارة هي معاناة تتكرر يوميا، فالعديد من الأشخاص يواجهون ذات المشكلة حين ينوون شراء هاتف نقال .

وبعد بحث على الانترنت وفي مواقع التواصل الاجتماعي، وجدت سارة منشوراً يحمل معلومات عن هذا الموقع فقامت بالبحث عنه والدخول إليه.

الموقع لا يبيع المنتجات بنفسه كما أنه يعتمد في تقييم المنتج على الخبراء والمستهلكين الذين قاموا بتجربة المنتج ويمكنهم كتابة معلومات عنه .

تقول سارة إن الموقع تقدم به معلومات تشمل مواصفات المنتج بشكل دقيق جداً.

كذلك الأسعار في مختلف المنصات وعدد المنتجات التي قام الموقع بتجريبها ، وكذلك عدد الخبرا والمستهلكين الذين جربوا الموقع.

ويعرض الموقع الهواتف ويرتبها حسب الجودة من الأكثرة جودة الى الأسوأ ، كما يذكر ايجابيات وسلبيات كل هاتف والأسعار كذلك وأحياناً روابط لمتاجر الكترونية يمكنك أن تلجأ اليها .

لا يوفر الموقع معلومات الهواتف النقالة فحسب ، بل هنالك عدد من المنتجات الأخرى مثل الأدوات الكهربائية والساعات والألعاب والأحذية وغيرها .

يقول القائمين على أمر الموقع في تعريفهم لأنفسهم أن هدفهم هو توفير الوقت والمال،  وأنهم يقومون بتجريب المنتجات بأنفسهم ومن ثم الحكم عليها .

وتقول سارة أنها وجدت ما كانت تبحث عنه بعد اطلاعها على الميزات والمعلومات بخصوص الهواتف النقالة التي كانت منشورة فيه .

 

المصدر: خرطوم ستار 

اترك رد

X
X