رائج
الفنان محمد النصري / مصدر الصورة: صحيفة ريبورتاج الإلكترونية

مسيرة النصري في خطر بسبب الشاعر الراحل حميد

أبرزت مصادر مقربة من الشاعر الراحل محمد الحسن سالم حميد عن وجود اتجاه لإيقاف الفنان محمد النصري من غناء أشعار الشاعر الراحل والتي تغنى بها النصري طوال مشواره الفني.

واستندت المصادر إلى أن الشاعر الراحل كان غاضباً من فنان الطمبور قبيل رحيله بسب عدم التزامه بالمشاركة في إحدى الفعاليات الخيرية التي دعاه لها الراحل حميد ولم تنجح الوساطات في طي الخلافات بين الإثنين.

تجدر الإشارة أن فنان الطمبور محمد النصري قد غنى عدداً كبيراً من كلمات الشاعر حميد، والتي بسببها عادت للنصري بجماهيرية طاغية، ومن أهم تلك الأعمال ست الدار وسوقني معاك يا حمام وغيرها من الأعمال المهمة في مسيرة النصري.

ونال الفنان شهرة طاغية في مجال الغناء بالطمبور، حيث شارك في المواسم الأخيرة ببرنامج (أغاني وأغاني) الذي يعرض على شاشة قناة النيل الأزرق في شهر رمضان.

وأوجد لنفسه قاعدة جماهيرية من عشاق فنه، من خلال انتقاء الكلمات بعناية وحضوره المميز خاصة في الحفلات الجماهيرية التي يقدمها على المسارح والصالات.

ويؤكد محبين للنصري أن شهرته العالية كانت نتيجة لتواضعه الجم من خلال تعامله مع المعجبين ومشاركته لأفراح وأتراح أصدقائه، حيث وجد موقف ذهابه إلى قرية المناصير معزياً في التلاميذ الغرقى في العام الماضي، صداً طيباً لدى قاعدته الجماهيرية.

ويصنف حالياً النصري الفنان الجماهيري الأول بالسودان وصاحب أكبر عدد من الحضور خلال حفلاته العامة.

 

المصدر: صحيفة المجهر

اترك رد

X
X