رائج
عمك تنقو المصدر: تويتر

شرحبيل حزين من إهمال عمك تنقو والصبيان

مجلة الصبيان السودانية المتخصصة في شؤون الأطفال تُعد أول المجلات التي صدرت على مستوى الوطن العربي وذلك في العام 1946 وفي عهد المستعمر الإنجليزي .

وبرزت  شخصية العم تنقو الشهيرة في الصفحة قبل الأخيرة من أي عدد، والعم تنقو شخصية كرتونية رسمها عدد من الرسامين والتشكيليين السودانيين أبرزهم الصلحي، ومن ثم الفنان ومطرب الجاز الشهير شرحبيل أحمد .

وصار ملايين السودانيين يعرفون العم تنقو مع جهل الجيل الحالي بمجلة الصبيان وتنقو والتي صار صدورها للأسف موسمي ومربوطاً بالدورات المدرسية بعد أن كانت تصدر اسبوعياً ومن ثم شهرياً وبعدها طالها الإهمال .

شرحبيل يتحسر

يقول شرحبيل  لـ(خرطوم ستار) لقد بدأت رسم شخصية العم تنقو في مجلة الصبيان منذ العام 1953″، إلا أنه تحسر على غياب الصبيان عن الصدور الدوري قائلاً أنها صارت “مجهجهة” فمن باب أولى عودتها إلى سابق عهدها باعتبار أن الأطفال في أمس الحاجة لها، ويجزم شرحبيل أحمد بأنه على إستعداد لمواصلة جهده في المجلة التاريخية رغماً عن ترجله للمعاش .

صورة ارشيفية لمجلة الصبيان المصدر: ويكبيديا

تنقو ومستر بين

وأظهرت سكرتير تحرير الصبيان مناجاة حسن في حديثها “لخرطوم ستار” حزنها على إهمال المجلات الخاصة بالأطفال والتي صارت موسمية، وأبرز هذه المجلات الصبيان، والتي كانت راسخة في أذهان السودانيين، وعمك تنقو الذي كان بمثابة مستر بين، مشيرة إلى أن الصبيان صارت موسمية، كاشفة عن تجربة شخصية لها بتصديقها لنشر مجلة أطفال تحت مسمى “فرح” إلا أن الامكانات وعدم توفر نفقات الطباعة خذلها، ولم يرى مشروعها النور حتى الآن، وهزمها شح المال .

يافرحة ماتمت

يُشير مصمم المجلة بدرالدين محمد أحمد إلى أن أخر عدد صدر من مجلة الصبيان كان خلال الدورة المدرسية الأخيرة، مبدياً أسفه لتجاهل المجلة التاريخية، ويشير محمد أحمد إلى أن المجلة التابعة للنشاط الطلابي بوزارة التربية والتعليم تراجعت منذ سنوات وإن كانت الروح بُثت فيها في العام 2014 والتي عادت تنشر دورياً بإتفاق بين المدير الأسبق للنشاط الطلابي وبنك السودان المركزي إلا أنها عادت من دورية الصدور إلى موسمية الصدور مشدداً على أن الأمر يحتاج إلى الرعاية من رئاسة الجمهورية و وزارة التربية والتعليم .

المصدر: خرطوم ستار/ أبو بكر محمود

اترك رد

X
X