رائج
نورهان نجيب خلال جلسة التصوير التي أثارت الجدل / مصدر الصورة: الصفحة الرسمية لنورهان بفيسبوك

نورهان نجيب: كل زول حر يعبر بالطريقة البتناسبو

دافعت مذيعة قناة النيل الأزرق نورهان نجيب، عن نفسها عقب الهجوم الحاد الذي تعرضت إليه عبر وسائل التواصل الاجتماعي على إثر نشرها صوراً أثارت العديد من ردود الأفعال بين مؤيد ومعارض.

النار في الهشيم

وانتشرت صور المذيعة نورهان نجيب كالنار في الهشيم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حينما ظهرت في جلسة تصوير أطلت من خلالها واقفة خلف إطار (لستك) محروق، وتحمل في يدها علم السودان، في إشارة لوقوفها خلف الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

وأشار عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن المذيعة تسعى للظهور فحسب.

حرية التعبير

علقت نورهان نجيب على هذه الصور مؤكدة أن حرية التعبير حق مكفول لكل مواطن مهما كان موقعه، إعلامي أو طبيب أو مهندس أو فنان أو مواطن عادي.

وذكرت نورهان في تصريحات خاصة لـ(خرطوم ستار) أنها عبرت عن موقفها لما يجري في السودان من حراك في الشارع بهذه الصور التي ترمز إلى أشياء كثيرة حسب قولها.

ومضت في القول: ” الضرورة تقتضي أن يكون للإعلاميين رأى واضح من الأحداث التي تمر بها البلاد، وإبداء رأيهم فيها بكل صراحة ووضوح، وهذا دائماً ديدن الإعلامي الذي ينظر إليه من قادة الرأي في كل الأوساط.

نورهان نجيب في جلسة التصوير الأخيرة / مصدر الصورة: الصفحة الرسمية لنورهان بالفيسبوك

وضربت نورهان المثل بالفنانين المصريين الذين عبروا كل بطريقته، خلال ثورة 25 يناير و 30 يونيو، وانفعالهم بقضايا وطنهم، مثلما يفعل كذلك نجوم العالم الذين يعبرون عن الأحداث التي تجري في بلادهم بالطريقة التي تناسب كل واحد منهم.

تعبير بصدق

أوضحت نورهان نجيب أن تعبيرها للأحداث التي تمر بالبلاد جاء من خلال تلك الصور، التي قد تكون في بعض الأحيان أصدق من الكلام، وأن هذه الصور تعبر بصدق عما يجري من أحداث.

ولفتت إلى أنها عكست من خلال الصور آثار النيران المشتعلة في الشوارع، والدخان الذي ينبعث من أثر البمبان، وحرق الإطارت من قبل المتظاهرين.

وشددت نورهان نجيب أن وسائل التعبير تختلف من شخص لآخر، كلٌ يعبر بطريقته الخاصة في سبيل تحقيق مطالب مشروعة تتمثل في توفير حياة كريمة حرة وآمنة ومستقلة للمواطن.

نورهان نجيب في أحدث إطلالاتها / مصدر الصورة: الصفحة الرسمية لنورهان بالفيسبوك

وأرسلت نورهان نجيب رسالة عبر (خرطوم ستار) مفادها البعد عن التدمير والخراب للمنشآت والمساس بمصالح الناس، وقالت إن هذه المنشآت التي تتعرض للتخريب هي ملك للبلد وليس لجهة معينة.

واختتمت نورهان تصريحها بأنها تحلم بوطن تحفظ فيه كرامة الإنسان، وتوفر له أبسط مقومات الحياة من صحة وتعليم وطعام وكساء، التي تعد من أبسط حقوق المواطنة، فإذا فقد المواطن كل ذلك يبقى من حقه أن يعبر عن رأيه شفاهة في أي موقع يتاح له، حتى وإن كان من خلال وسائط التواصل الاجتماعي فليس في ذلك حرج.

 

المصدر: خرطوم ستار / نوح السراج

اترك رد

X
X