رائج
سلطان بن محمد القاسمي رفقة أعضاء المهرجان المصدر: خرطوم ستار

أصوات شعرية سودانية في مهرجان الشارقة للشعر العربي

بمشاركة (42) شاعرًا وشاعرة من (15) دولة عربية وإفريقية، افتتح عضو المجلس الاعلى للاتحاد حاكم الشارقة سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، فعاليات مهرجان الشارقة للشعر العربي في دورته السابعة عشر .

وينظم المهرجان من قبل دائرة الثقافة بالشارقة، حيث تستمر فعاليات المهرجان حتى 19 من يناير الحالي، بين أروقة قصر الثقافة، وجامعة القاسمية .

بدأ حفل الإفتتاح بعرض فيلم وثق لحصاد فعاليات بيوت الشعر في الوطن العربي خلال العام 2018م، بجانب قراءات شعرية محدودة من السعودية، الإمارات، العراق ومصر .

وكرم سموه شخصيتي العام الشاعرين محمد محمد الهشاوي من جمهورية مصر العربية، وسيف المري من الإمارات العربية المتحدة .

وتلقى القاسمي إهداءات من مدراء بيوت الشعر تمثلت في مطبوعات توثيقية لحصاد العام الماضي، وسيحتفي المهرجان بسبعة كِتاب مطبوع، وأربعة حفلات توقيع بينها ديوان (يتشابهان) للشاعرة السودانية منى حسن الحاج .

وتميز المهرجان بمشاركة (9) أصوات شعرية نسائية من السودان، الأردن، عمان، الإمارات والسعودية بجانب المغرب، الجزائر ولبنان .

ويقام في المهرجان 6 أمسيات وأصبوحة شعرية وجلسات فكرية وندوات، ومجلس يومي راتب، يسهر فيه الشعراء والفنانين، ونشرة يومية وسمَيت بديوان العرب لمتابعة وتوثيق الفعاليات، وحفل الافتتاح بصدور العدد الأول من مجلة “الحيرة من الشارقة” والتي ستصدر فصلياً عن دائرة الثقافة بحكومة الشارقة .

ومن أبيات الشعر التي قُرأت في المهرجان:

“أحن إلى نجد ورغم جفافها.. لها موعد في الغيم لا يتأخر”

للشاعر عبداللطيف بن يوسف من المملكة العربية السعودية .

وخطف الشاعر العراقي عمر عناز  اهتمام الليلة بقصيدته التي يقول فيها:

“من فكرة الغيم كنا نغزل المطرا.. وننفض الدمع عن أحداقنا لنرى

كنا نفتش عن ظل لضحكتنا.. خلف النهار وكان الوقت منكسرا”

فتكاثرت الأنظار حفاوة وإعجاباً حوله.

المصدر/ خرطوم ستار: محمد آدم بركة

اترك رد

X
X