رائج
جانب من مباراة الهلال وحي العرب بورتسودان 23 يوليو 2018م / مصدر الصورة: كووورة

شح السيولة ناقوس خطر يهدد استمرارية الدوري الممتاز

تعالت في الفترة الأخيرة العديد من الأصوات التي طالبت بإلغاء بطولة الدوري الممتاز هذا الموسم  بسبب الأزمة المالية التي تعاني منها العديد من الأندية من صعوبة في الترحيل وعدم توفر ” الكاش ” ، فهل تلقي  هذه المعضلة أثارها على البطولة الأولى في السودان؟

شيكات بالتقسيط

الاتحاد العام المعني بالأمر، تحرك مبكراً من أجل وضع حل لهذا الأمر، حيث اجتمع المهندس نصر الدين حميدتي، نائب رئيس مجلس الإدارة، مع أندية الدوري الممتاز لتسليم عائدات البث التلفزيوني  المقدمة من قناة الملاعب الرياضية الناقل الحصري لبطولة الدوري الممتاز .

الاجتماع شهد أيضاً التوقيع على العقد الملحق لرعاية الدوري الممتاز من جانب 14 نادياً من أصل 16 ناد  حيث تحفظ ناديا الخرطوم الوطني والأهلي.

وكان الاتحاد وقع على عقد ثلاثي مع شركة سوداني وقناة الملاعب لرعاية وبث الدوري الممتاز لثلاثة مواسم تبدأ من موسم 2018/2019.

وتجئ خطوة الأندية في التهديد بالانسحاب قبل انطلاقة الدورة الثانية من مرحلة المجموعات لمنافسة الممتاز والتي حدّد لها الاتحاد السوداني لكرة القدم الخامس عشر من الشهر الجاري.

الاتحاد ينفي

“خرطوم ستار” تحدث مع المهندس نصر الدين حميدتي نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم حول  قضية السيولة وصرح نصر الدين قائلاً : ” عدم توفر المال ليس مسؤولية الاتحاد العام بل مسؤولية الدولة ، والجميع يعرف جيداً الظروف الحالية التي تمر بها البلاد “.

وواصل حديثه: لم تصلنا إلى الآن طلبات من الأندية بالانسحاب من الدوري الممتاز هذا الموسم ، بل نسمع  ذلك فقط من خلال وسائل الإعلام “.

وفيما يتعلق بعدم توقيع أندية الأهلي والخرطوم الوطني على العقد الملحق للرعاية   قال حميدتي : ” الخرطوم الوطني والأهلي سيلحقان ببقية الأندية الموقعة على عقد رعاية سوداني قريباً ، حيث طالب الفريقان ببعض الوقت لدراسة الأمر  “.

باشري يهدد

سكرتير نادي حي العرب بورتسودان النور طة باشري، أحد أكبر المطالبين بإلغاء بطولة الدوري هذا الموسم ، تحدث قائلاً: ” معدل الصرف اليومي بالنسبة للنادي يصل إلى 8 ألف جنية وهو رقم كبير جداً ، فالفريق مطالب بتوفير نسريات يومية للاعبين إضافة إلى توفير أموال الترحيل ، فإصحاب الباصات لا يقبلون الشيك بل يطالبون بالكاش “

وأضاف باشري في تصريحه لـ “خرطوم ستار” : ” إذا استمر الأمر على هذا النحو يجب على الاتحاد العام إلغاء بطولة هذا الموسم ، فبدون مال لا يمكن  تسيير الأندية ، نحن في نادي حي العرب مثلاً نعاني الأمرين في الالتزام في توفير أبسط أنواع الراحة للاعبين “.

أزمة البنوك

وكان لرئيس نادي الأمل عطبرة مولانا جمال حسن سعيد، رأي مشابه لسابقه، مؤكداً أن الأوضاع بدون السيولة المالية صعبة التسيير، فنحن مسؤولين عن توفير المال للاعبين والمدربين وهم مسؤولون عن أسرهم.

رئيس نادي الأمل عطبرة جمال حسن سعيد ومدرب الفريق هيثم مصطفى / مصدر الصورة:ر كووورة

وقال مولانا: “الناس يتحدثون عن خوف الأمل من الهبوط وهذا حديث غير صحيح لا نزال في الدورة الأولى ويمكن أن تتحسن الأمور لو توفر المال، حاولنا فتح حسابات مصرفية للاعبين لكننا إدراكنا بأن أموالنا البنكية لا نستطيع صرفها، سننتظر حتى يوم ١٥ ونأمل أن تتحسن الاوضاع”.

 

المصدر: خرطوم ستار / أحمد بريمة

اترك رد

X
X