رائج
صورة توضيحية لمراهقة تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي / مصدر الصورة: روتانا

مواقع التواصل الاجتماعي تُعرض المراهقات للاكتئاب

أوضح باحثون أن التعرض للاكتئاب المرتبط باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي تنعكس على الفتيات المراهقات أكثر من ظهورها لدى المراهقين بمقدار الضعف

وأرجع الباحثون ذلك، إلى المضايقات التي تتعرض إليها المراهقات على الإنترنت، واضطرابات النوم، وكذلك الانطباع السلبي عن الشكل، وتقدير الذات.

واستهدفت دراسة تحليل بيانات قرابة 11 ألفاً من الشباب في بريطانيا، خلص منها الباحثون أن الفتيات في عمر الرابعة عشر هُن الأكثر نشاطاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت الدراسة إن نحو 40% من الفتيات في تلك الفئة العمرية يستخدمن مواقع التواصل لأكثر من 3 ساعات يومياً مقارنة مع 20 في المائة من المراهقين.

ووضع الباحثون دراسة شاملة حول ارتباط استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وعلاقتها بالاكتئاب، أبانت أن 40% من الفتيات، و 25% من الشباب، سبق وأن تعرضوا لمضايقات أو تنمر عبر الإنترنت.

وظهرت أعراض اضطراب النوم بين 40 في المائة من الفتيات، مقابل 28 في المائة من الفتيان. ويرتبط القلق وقلة النوم بالإصابة بالاكتئاب.

وكشف الباحثون أن الفتيات يعتبرن الأكثر تأثيراً بدرجة أكبر حينما يتعلق الأمر باستخدام مواقع التواصل والقلق من شكل وتقديرات الذات، إلا أن تأثر الفتيان يعتبر أقل بهذا الأمر.

وعبرت إيفون كيلي، الأستاذة في معهد علم الأوبئة والرعاية الصحية في جامعة كوليدج بلندن، والتي ترأس فريق الأبحاث، عن قلقها على الفتيات بهذا الجانب، حيث ناشدت أولياء الأمور بضرورة الاهتمام بنتائج تلك الدراسة.

 وأوضحت في بيان: “هذه النتائج تتصل بشدة بوضع إرشادات الاستخدام الآمن لمواقع التواصل الاجتماعي وتنظيم ساعات استخدام الشباب لها”.

 

المصدر: رويترز

اترك رد

X
X