رائج
الرئيس السوداني عمر البشير 30 ديسمبر 2018 / مصدر الصورة: Middle East Online

قادة وخلفاء الطريقة الختمية يساندون البشير

أعلن قادة وخلفاء الطريقة الختمية دعمهم ومساندتهم لرئيس الجمهورية في مواجهة المؤامرات التي تستهدف استقرار البلاد

جاء ذلك لدي استقبال رئيس الجمهورية ببيت الضيافة، الأحد، قادة وخلفاء الطريقة الختمية بحضور مولانا السيد محمد الحسن الميرغني مساعد رئيس الجمهورية.

واعتبر رئيس الجمهورية لدي مخاطبته اللقاء وقوف الطريقة الختمية بانه وقوف مع الوطن وليس الحكومة.

وامتدح الرئيس البشير، مواقف مولانا محمد عثمان الميرغني، وحزبه منذ توقيعه اتفاقية القاهرة مع الحكومة، وظل ثابتاً لم يتغير ولم يتبدل في مواقفه، وحيا جهود السيد محمد الحسن الميرغني، والحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، لوقفته لتجاوز البلاد هذه المرحلة.

وقال البشير رغم الصعوبات والغلاء والندرة في بعض السلع، إلا أن ذلك يهون في مقابل أمن واستقرار البلد.

وأشار رئيس الجمهورية، إلى عدم احتكار الحكم لحزب أو جهة بدليل مشاركة 121 حزب وحركة في البرلمان.

وقال إن الوصول إلى السلطة عن طريق صناديق الاقتراع، وتعهد بالتوافق مع القوى السياسية على مفوضية مستقلة للانتخابات، لتقديم انتخابات حرة ونزيهة، قائلاً إن التصويت في الانتخابات أمانة وشهادة أمام الله لاختيار الأحسن.

وعدد المؤامرات التي تحاك ضد السودان منذ الاستقلال، وهي عمل مدبر، كما أنه عاش حصار وعقوبات، مشيراً إلي أن السودان كان على راس 7 دول كان مقرراً تدميرها، حيث تم تدمير العراق وسوريا وليبيا واليمن، لكن الله حفظ السودان وأهله لتمسكهم بوعيهم وعقيدتهم وعزتهم، حيث لا يشبههم اللجوء أو الإغاثات.

وكان الخليفة محجوب عبد القادر، ممثل خلفاء الطريقة الختمية، قد أعلن خلال اللقاء دعم ومساندة الطريقة الختمية لجهود رئيس الجمهورية المشير البشير في تحقيق الأمن والاستقرار بالبلاد.

وأكد وقوف الطريقة مع السيد رئيس الجمهورية خطوة بخطوة لرفعة البلاد وتحقيق طموحات وتطلعات أهلها في تحكيم شرع الله ومرضاته وأن لا يخشى في الحق لومة لائم.

وجدد احترام خلفاء الطريقة الختمية للعلاقة الطيبة بين العلماء والأمراء، مشيراً في هذا الخصوص إلى أنهم وقادة الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، ساعدا إيمنا منهم للسيد الرئيس لما يرضي الله وخير البلاد والعباد.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X