رائج
فريق الهلال / مصدر الصورة: الصفحة الرسمية لنادي الهلال بالفيسبوك

السادة يرسم خارطة وصول هلال السودان للمجموعات

أوقعت قرعة الكونفدرالية، فريق الهلال ممثل السودان الوحيد في البطولات الأفريقية في مواجهة ثأرية أمام موكورا سبور الرواندي الذي تفوق في الدور الماضي من نفس البطولة على هلال الأبيض.

وتفوق الرواندي على هلال التبلدي بضربات الجزاء، بعد أن كانت نتيجة المباراة في الذهاب والإياب، انتهت بنتيجة التعادل السلبي دون أهداف.

الهلال الذي سيخوض مباراتين محليتين قبل مواجهة الفريق الرواندي يوم 12 يناير المقبل بأمدرمان أمام كل من الشرطة القضارف وحي العرب بورتسودان.

سيكون مدربه الزعفوري الذي يتعرض لانتقادات كبيرة من قبل الأقلام الهلالية مطالب بتلقين اللاعبين النهج التكتيكي الذي سينتهجه في مباراة الذهاب بالجوهرة الزرقاء بعد أسبوعين من الأن.

موقف موكورا في الدوري

عاد الفريق الرواندي للعب المباريات المحلية مساء أمس بعد غيابه عن ثلاث جولات سابقة، وقد نجح في تحقيق الفوز على كيره بهدفين دون مقابل ليرتقي الفريق للمركز الثاني برصيد 22 نقطة من 8 مباريات خلف المتصدر الجيش الرواندي الذي لعب مباراتين أكثر من موكورا.

فريق موكورا الرواندي / مصدر الصورة: كووورة

ونجح موكورا في تفادي الهزيمة خلال ثمان مباريات في الدوري،  وهو ما يعتبر أفضل بداية للنادي في أكثر من عقدين من الزمان.

إذا نجح فريق المدرب فرانسيس هريننجينجو من إقصاء الهلال، فستكون هذه هي المرة الثانية التي يتأهل فيها فريق رواندي إلى مرحلة المجموعات بعد رايون سبورتس الموسم الماضي.

السادة يرسم خارطة الطريق

المحلل الرياضي المعروف ولاعب الهلال السابق، محمود جبارة السادة، خص موقع ” خرطوم ستار” بتصريحات حول كيفية تعامل الهلال مع الفريق الرواندي، إضافة إلى نظرته الفنية حول الزعفوري مدرب هلال السودان الحالي والذي  يتعرض لانتقادات كبيرة  في الفترة الحالية.

وقال السادة: ” الهلال من الممكن أن يستفيد كثيراً من مباراة هلال الأبيض السابقة أمام موكورا عن طريق حسم المواجهة من مباراة الذهاب بالجوهرة الزرقاء، فهلال الأبيض لو نجح في تحقيق الفوز ذهاباً لتأهل للمرحلة الحالية، لأن موكورا ليس بالفريق المرعب”.

وأضاف : “حظوظ الهلال في الوصول لدوري المجموعات كبيرة جداً، فالهلال أفضل بكثير من خصمه في جميع النواحي، لكن على الفريق الاستفادة أولاً من الأخطاء التي أرتكبها خلال مواجهة الإفريقي التونسي“.

وأختتم السادة حديثه حول المدرب الزعفوري، قائلاً : “الزعفوري يحتاج للعمل كثيراً في مجال التدريب، فمن خلال مباريات الهلال الكبيرة لم تظهر بصمته التدريبة، من الممكن أن يقود الهلال محلياً لكن على المستوى القاري فالأمر صعب جداً، المدرب التونسي ليس لديه  القدرة على قيادة فريق كبير مثل الهلال إذا تأهل لدوري المجموعات من بطولة الكونفدرالية”.

 

المصدر: خرطوم ستار / أحمد بريمة

اترك رد

X
X