رائج
فرحة لاعبي ليفربول بهدف ديان لوفرين بمرمى نيوكاسل / مصدر الصورة: Independent.ie

هل يسير ليفربول وحيداً في الصدارة حتى نهاية الموسم ؟

تسائل كبير تطرحه جماهير  ليفربول حول قدرة فريقها للحفاظ على مقعد الصدارة حتى نهاية الموسم الحالي للدوري الإنجليزي الممتاز بعد أن شهدت مباريات البوكسينج داي نتائجاً مثيرة

وعزز ليفربول صدارته  لجدول الترتيب، بينما تعثر السيتي مجدداً أمام ليستر وهو الأمر الذي سمح لتوتنهام بالصعود  للمركز الثاني، فهل يحافظ أبناء كلوب على أفضلة النقاط حتى النهاية؟

يسير وحيداً

الريدز واصل عروضه القوية هذا الموسم، بعد أن حقق فوز كبير على نيوكاسل برباعية نظيفة، من توقيع لوفرين وصلاح وشاكيري وفابينهو، في مباراة كانت من جانب واحد قياساً على الفوارق الفنية بين الفريقين.

صلاح يقود الريدز للانتصار على نيوكاسل / مصدر الصورة: Liverpool FC

وأصبح ليفربول ثالث فريق يحصد 50 نقطة أو أكثر بعد 19 جولة خلال موسم من الدوري الإنجليزي، حيث سبقه تشيلسي تحت قيادة جوزيه مورينيو موسم 2004/2005، ومانشستر سيتى مع جوارديولا فى الموسم الماضى، ونجح الفريقان فى التتويج باللقب فى المرتين.

المباراتين القادمتين  لليفربول أمام كل من أرسنال والسيتي سيحددان بشكل قاطع قدرة الفريق في الفوز بالدوري، فإذا نجح أبناء كلوب في الفوز بالنقاط الست يمكن القول أن ليفربول سيتوج باللقب في ظل ارتفاع مستواه الفني وتذبذب مستويات الأندية الأخرى.

ماذا يحدث للسيتي؟

إنقاد مانشستر سيتي للهزيمة الثانية توالياً أمام مضيفة ليستر سيتي بهدفين مقابل هدف، ويملك السيتي، الذي خسر أمام تشيلسي وكريستال بالاس في الدوري هذا الشهر، 44 نقطة بعد انتهاء نصف الموسم، ويتأخر بسبع نقاط عن ليفربول المتصدر ونقطة واحدة خلف توتنهام الثاني.

حسرة نجوم مانشستر سيتي على الخسارة أمام ليستر سيتي / مصدر الصورة: Eurosport

الإصابات وعدم ثبات التشكيلة منذ بداية الموسم كانا من أبرز الأسباب في تدني نتائج بطل الدوري الموسم الماضي، رغم ذلك لا يزال الموسم طويلاً كما يعتقد بيب، الذي قال بعد نهاية مباراة ليستر، بأن فريقه يجب عليه العودة لسكة الانتصارات بسرعة حتى لا يتفاقم فارق النقاط مع ليفربول وتوتنهام.

توتنهام يقفز للوصافة

واصل فريق ماوريسيو بوتشيتينو، سلسلة النتائج المبهرة بعد تحقيقه لفوز كبير على حساب بورنموث بخماسية نظيفة كفلت له الصعود للمركز الثاني ، بعد أن فاز في الجولة الماضية على إيفرتون بنصف دستة من الأهداف.

توتنهام أصبح أول فريق في البريميرليج، يحرز 3 أهداف على الأقل في الشوط الأول خلال مباراتين متتاليتين، منذ أن حقق ليفربول نفس الإنجاز في نوفمبرعام 2016

احتفال سون هيون مين بالتسجيل في مرمى بورنموث / مصدر الصورة: Spurs Fan Blog

شبكة “أوبتا” للإحصائيات، ذكرت  إن لاعب توتنهام الكوري سون هيونج  مين  ساهم في تسجيل 9 أهداف، خلال آخر 9 مباريات له في البريميرليج (6 أهداف و3 تمريرات حاسمة).

في نهاية المطاف هل يستطيع الأسبيرز الاستمرار في الأداء العالي وتحقيق النقاط وبالتالي تضييق الخناق على ليفربول المتصدر؟

نتائج المباريات الأخرى

نجح تشيلسي في العودة لسكة الانتصارات بعد فوزه على واتفورد بهدفين مقابل هدف، بتوقيع إيدين هازارد، الفوز كفل للبلوز الانفراد بالمركز الرابع بعد تعثر أرسنال الذي أصبح خامساً  بالتعادل الايجابي بهدف لكل  أمام برايتون.

وفي مسرح الأحلام واصل اليونايتد تألقه بقيادة سولسكاير، وحقق الفوز الثاني توالياً على حساب هيدرسفيلد تاون بثلاثة أهداف مقابل هدف، في مباراة شهدت تألق بول بوغبا الذي سجل هدفين .

يول بوغبا سعيد بتسجيله الثنائية برمى هيدرسفيلد تاون / مصدر الصورة: GiveMeSport

بباقي المباريات فاز إيفرتون على بيرنلي بخماسية ، بينما تعادل  كريستال بالاس وكارديف سلبياً ، وولفرهامبتون وفولهام بهدف لكل فريق، وتختتم مباريات الجولة بمواجهة ساوثهامبتون ووست هام بالسانت ميري.

 

المصدر: خرطوم ستار / أحمد بريمة

اترك رد

X
X