رائج

الحكومة السودانية في أول بيان رسمي بعد الإحتجاجات

صرحت الحكومة السودانية،في بيان لها، اليوم الجمعة، إنها لن تتسامح مع ممارسات التخريب، ولن تتهاون في حسم الفوضى، وانتهاك القانون.

 وجاء ذلك في أول تعليق رسمي منها على الاحتجاجات الشعبية، التي خلفت ثمانية قتلى واتسعت رقعتها الخميس لتصل العاصمة الخرطوم.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة ، وزير الإعلام، بشارة جمعة ارور، في البيان:” أن الحكومة ظلت تبذل جهود مقدرة لتوفير السلع والخدمات الأساسية الضرورية، رغم ظروف الحصار وآثاره على الاقتصاد السوداني”.

وذكر البيان أيضاً :” أن عدة مناطق في البلاد شهدت أمس الخميس، وأمس الأول الأربعاء، مظاهرات احتجاجية من المواطنين على الأوضاع الاقتصادية والمعاشية، وأن قوات الشرطة والأمن تعاملت بصورة حضارية معها ، دون كبحها أو اعتراضها بحكم أن المواطنين يمارسون حقا دستورياً مكفولا لهم، وبحكم أن الأزمة معلومة للحكومة وتعكف على معالجتها “.

أضاف أرور بأن:” المظاهرات إنحرفت عن مسارها وتحولت بفعل من وصفهم البيان بـ”المندسين” إلى “نشاط تخريبي استهدف المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة بالحرق والتدمير وحرق بعض مقار الشرطة”.

وأبان أن: “بعض الجهات السياسية برزت في محاولة استغلال هذه الأوضاع ، لزعزعة الأمن والاستقرار تحقيقاً لأجندتهم السياسية، وهو الأمر الذي وضح جلياً في بياناتهم المنشورة “.
وشدد البيان على أن ” الحكومة ستقوم بدورها في توفير السلع والخدمات، ومعالجة أزمة الوقود والخبز ، وأنها اتخذت قراراً باستمرار دعم الدقيق، وتثبيت سعر قطعة الخبز للمواطن”.

منوهاً إلى أن :” الجهود متصلة لمعالجات جذرية لكافة القضايا بما فيها قضية توفير الأوراق النقدية”.
وذكرت الحكومة أن :” التخريب والاعتداء على الممتلكات وإثارة الذعر والفوضى العامة، أمر مرفوض ومستهجن ومخالف لصريح القانون”.

 وأخيراً دعا البيان المواطنين لمزيد من اليقظة، قبل أن يترحم على أرواح الشهداء وتمنى الشفاء للجرحى.

المصدر: السودان اليوم

اترك رد

X
X