رائج
صورة توضيحية لإطلاق الأعيرية النارية / مصدر الصورة: العربي الجديد

عقوبة رادعة بانتظار مستخدمي السلاح الناري في المناسبات

صادق البرلمان السوداني على تعديل قانون استخدام الأسلحة والذخائر لسنة 1986م مشدداً على وجود عقوبة رادعة بانتظار مستخدمي السلاح الناري في المناسبات

ويفرض القانون المعدل عقوبة السجن لمدة تصل إلى 5 سنوات، أو الغرامة على كل مستخدمي السلاح الناري في الأعراس وغيرها من المناسبات الاجتماعية.

وشهدت مدينة الدمازين في العام الماضي حادثاً مأساوياً حينما لقيّ عريس مصرعه على يد صديقه، بعدما أطلق الأخير عيار ناري أودى بحياته.

وكانت لتلك الحادثة صداها الكبير، حيث قام ناشطون سودانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي لإطلاق حملة تحث السلطات السودانية على فرض قانون رادع إزاء هذه الظاهرة التي راح ضحيتها الكثيرون، على الرغم من عدم وجود إحصاءات رسمية.

وقال وزير الدولة بالداخلية موسى مادبو، إن حصانة الشرطي “لا تفيده في حال تجاوزه القانون”.

وأقر بوجود نظاميين يطلقون الأعيرة النارية في المناسبات، لكنه وصفهم بـ”الشواذ”.

وأضح مادبو، أنه إذا تورط فرد يتبع للقوات النظامية بهذا الجانب فستتم محاكمته جنائياً أو إدارياً.

ولم يكتف القانون المعدل بتلك البنود لوحدها، بل أقرّ على منع استخدام الأسلحة المطاطية أو الصوتية المشابهة للأسلحة النارية في حالات التهديد أو الإخلال بالأمن العام.

على صعيد متصل، أطلق ناشطون مطلع العام 2017 على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، هاشتاق يدعو السلطات لتفعيل منع استخدام السلاح الناري في مناسبات الأفراح .

وحمل الهاشتاق اسم (مبادرة نهشل لتجريم السلاح في الأفراح)، وذلك على خلفية مقتل العريس د. نهشل الرشيد بعيار ناري طائش عشية حفل (حناء) زواجه.

 

المصدر: صحيفة السوداني

اترك رد

X
X