رائج

ذاكرة السودان في جامعة الخرطوم

نظمت عمادة البحث العلمي بالجامعة ، ومكتبة جامعة الخرطوم،  في مباني المكتبة الرئيسية، إسبوع البحث العلمي ومعرض المخطوطات النادرة والكتب، التي أقتنتها جامعة الخرطوم حديثاً ، والذي تم إفتتاحه يوم السبت 15 ديسمبر 2018م.

وقال الدكتور عمر حسن أحمد عبدالرحمن، نائب أمين مكتبة جامعة الخرطوم المركزية  ل” خرطوم ستار “، :” إن المعرض يضم عدد كبير المخطوطات النادرة الموجودة بقسم المخطوطات بالمكتبة، والجزء الذي يُعرض هو صور لهذه المخطوطات؛ تم تجهيزها في شكل لوحات للمعرض، وهناك نماذج لكتب ومخطوطات نادرة، بالإضافة لمعرض الكتاب “.

الكتب النادرة :

ومن نماذج الكتب، مرسوم المصحف الكريم، اسماعيل بن ظافر أبو طاهر العقيلي (623هـ) ، صحيح الإمام البخاري من القرن الثاني عشر الهجري بخط مغربي نسخي ، ديوان إشراقة للشاعر التجاني يوسف بشير.

مصدر الصورة: خرطوم ستار

وكتاب وصف مصر الذي ألّفه علماء الحملة الفرنسية على مصر والكتاب موجود في عشرين مجلد بمكتبة الجامعة، بالإضافة لكتاب تاريخ المهدي ( الصوارم الهندية والبواتر المهدية )، عبدالرحمن حسن الجبري، من القرن الرابع عشر ، كذلك كتاب جامع البيان في تأويل القرآن، محمد بن جرير الطبري (310هـ) .

ومن نماذج المخطوطات : مذكرة الخريجين للحاكم العام ، وردّه عليها، يوميات غردون باشا أثناء الحصار و خريطة أفريقيا في العام 1635 .

وأضاف الدكتور عمر:” أن عدد كبير من هذه المخطوطات تم إقتناءها بواسطة الدكتور التجاني الماحي، وأن جميع مخطوطاته عليها شعار يخصه مكتوب عليه ( وقل ربي زدني علما )”.

لافتاً إلى أن الغرض من المعرض عكس المخطوطات النادرة للجمهور والمهتمين بالمجال وكذلك لفت النظر ونشر ثقافة الإهتمام بالمخطوطات والحفاظ عليها .

وأشار إلى أن الجامعة يمكن أن تهتم بالمخطوطات إذا تم التبرع بها للمكتبة وسيتم الإحتفاظ بها للأجيال القادمة ، إضافة للقيمة التاريخية لهذه المخطوطات .

جانب من معرض ذاكرة السودان / خرطوم ستار

مصير المخطوطات النادرة !

وعند سؤالنا عن خريطة أفريقيا، أجابنا الأستاذ محمد صابر عبدالقادر، مشرف قسم المخطوطات بالمكتبة المركزية جامعة الخرطوم ، قائلاً :” إن هذه الخريطة لاتينية أو فارسية ولا يوجد إهتمام من قبل الكوادر في الجامعة بمثل هذه المخطوطات، وهذه البيانات تحتاج الإهتمام من أصحاب الإختصاص وأن يدلوا بمعلوماتهم حول هذه البيانات الموجودة، فهذه الخريطة القديمة لأفريقيا مثيرة للأسئلة على شاكلة لماذا لاتوجد خريطة السودان بشكله الحالي وكذلك مصر على سبيل المثال، كذلك ما هو تفسير الرموز الموجودة بالخريطة “.

مصدر الصورة: خرطوم ستار

وأبان صابر أن التجاني الماحي قرر إهداء مكتبته كاملة للجامعة في العام 1971م، والجامعة استلمت المكتبة ، المخطوطات والمطبوعات ، من ورثته في فبراير 1972م .

وقدم صابر الدعوة للمختصين بالمخطوطات لزيارة قسم المخطوطات بالمكتبة حتى يتعرفوا على هذه المخطوطات لنستفيد من جهودهم وخبراتهم .

وأكد صابر أن جميع المخطوطات تتم رقمنتها ضمن مشروع ذاكرة السودان الذي يقوم به معهد توثيق المعرفة، وصندوق إحياء التراث من المجلس الثقافي البريطاني والذي يهدف لجمع كل ما يتعلق بتراث السودان ومن ضمنها مكتبة التجاني الماحي.

 

المصدر: خرطوم ستار / علي كردفاني 

اترك رد

X
X