رائج
صورة تجمع البشير وبوتين في آخر زيارة للرئيس السوداني إلى روسيا يوليو 2018 / مصدر الصورة: РБК

وديعة روسية لحل الأزمة المالية بالسودان

أكدت مصادر موثوقة بالحكومة السودانية إدخال وديعة روسية لخزينة بنك السودان المركزي من شأنها خفض سعر الدولار بالسوق الموازيّ

وربط مراقبون بين زيارة الرئيس السوداني، عمر حسن أحمد البشير، المفاجأة وغير المعلنة التي قام بها إلى سوريا، وبين الوديعة الروسية المودعة بالخزنة العامة لبنك السودان.

وأوضحت المصادر، أن زيارة البشير لسوريا جاءت بترتيب من الحكومة الروسية، لتصبح بذلك الزيارة الأولى لرئيس عربي يلتقي من خلالها بشار الأسد بدمشق، ليكسر من خلالها الحصار الدبلوماسي المفروض على سوريا.

ويمر السودان بالفترة الحالية بأزمة اقتصادية خانقة، أثرت على مناحي الحياة المختلفة، في وقت تعاني فيه البلاد من شُح الوقود والخبز والسيولة، مع ارتفاع كبير لسعر الدولار مقابل العملة المحلية.

وكان سعر الدولار قد بلغ في السوق الموازي 70 جنيهاً، وذلك قبل إيداع الوديعة الروسية، التي جعلته ينخفض ليصل إلى 66 جنيهاً، في حين تحتفظ آلية صناع السوق بسهر شراء بلغ (47.5) جنيهاً.

وبحسب مصدر أمني مطلع، فإن الحكومة السودانية قامت بحملات أمنية مكثفة تجاه كبار تجار العملة الأجنبية، وذلك بغرض كبح جماح التضخم في سعر الدولار.

وأكد المصدر على أن سعر صرف الدولار سيشهد انخفاضاً بنسبة كبيرة خلال الفترة المقبلة.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس السوداني، عمر البشير، أجرى زيارة إلى روسيا في يوليو الماضي، قام من خلالها بعقد مباحثات مع الرئيس فلاديمير بوتين تهدف لترقية العلاقات بين البلدين وتعاونهما في المجالات الاقتصادية والسياسية.

المصدر: سوداني نت

اترك رد

X
X