رائج
  • متحف الإنثوغرافيا .. ثقافات السودان المتنوعة والحضارات العريقة

  • متحف الإنثوغرافيا .. ثقافات السودان المتنوعة والحضارات العريقة

  • متحف الإنثوغرافيا .. ثقافات السودان المتنوعة والحضارات العريقة

  • متحف الإنثوغرافيا .. ثقافات السودان المتنوعة والحضارات العريقة

  • متحف الإنثوغرافيا .. ثقافات السودان المتنوعة والحضارات العريقة

  • متحف الإنثوغرافيا .. ثقافات السودان المتنوعة والحضارات العريقة

  • متحف الإنثوغرافيا .. ثقافات السودان المتنوعة والحضارات العريقة

  • متحف الإنثوغرافيا .. ثقافات السودان المتنوعة والحضارات العريقة

  • متحف الإنثوغرافيا .. ثقافات السودان المتنوعة والحضارات العريقة

متحف الإنثوغرافيا .. ثقافات السودان المتنوعة والحضارات العريقة

يلعب متحف الإنثوغرافيا دورا في تنمية الشعور القومي والتمازج بين مكونات المجتمع. والمتحف هو المخزون الاستراتيجي للشعب السوداني ويقوم بالتعريف بقيمه وهويه الثقافية.

يعد متحف الإثنوغرافيا هو متحف السودان القومي للإثنوغرافيا وهي ” علم الإنسان التطبيقي ” ، يُعبِّر عن تنوع الحضارات والثقافات المختلفة الموجودة بالسودان.

ينتج محتواه الغني عن التنوع البيئي الناجم عن اتساع مساحة السودان، واختلاف العادات والتقاليد والأزياء فيها، وحتى اللهجة باختلاف المنطقة.

وتم اعداد المتحف بطريقة تساعد في حفظ ومعرفة التراث الشعبي، وقد تم جمع مواد المتحف من مناطق ومتاحف مختلفة عند إنشائه.

يلعب متحف الإثنوغرافيا دوراً كبيراً في تنمية الشعور القومي والتمازج بين مكوِّنات المجتمع.  وهو مختص بعرض مواد التراث الثقافي المادي الذي يرتبط بحياة الشعب ليفي بمتطلبات حياته.  حيث يتضمن العرض المتحفي الأدوات الزراعية التقليدية وأدوات الصيد النهري والبحري والأدوات المنزلية مثل (السحارة)، وأدوات الزينة والأزياء الشعبية مثل الزي الخاص بنساء الرشايدة.

كما يعرض المتحف  نماذج تمثل نشاطات حياتية مختلفة مثل راقص الكمبلا، ونماذج مرتبطة بالمعتقد الشعبي مثل العقود والأساور لطرد العين الشريرة -حسب الاعتقاد- وكذلك السكاكين التي تُعلّق على الذراع مثل سكين الهدندوة (شوتال) وأدوات المطبخ السوداني بكل مكوناته ورحايات العيش والأواني الفخارية والآلات الموسيقية الشعبية بكل أنواعها، الوترية مثل (الربابة) والجلدية (الدف،النحاس، النقارة، الطار، النوبة).

يعرض المتحف الأزياء المختلفة لسكان السودان والحلي المستخدمة للزينة ومنازلهم التقليدية والأواني المنزلية، وكل ما يتعلق بكل جماعة حتى يصل إلى عتادهم العسكري التقليدي القديم والعملات المستعملة قديماً، كما يصف المتحف العادات المختلفة في الزواج.

كما يتضمن العرض العمارة الشعبية كالخيام والكرنك (ظهر الثور) والقطية حيث تُعرض المادة كما هي موجودة ببيئتها الطبيعية، مع كامل الزينة الممثلة لها، مثل خيمة الأبالة (بيت الشعر) والتي تعتمد على الإبل في حياتها  ويُعرف أفرادها في غرب السودان بالأبالة (رعاة الإبل) فخيامهم مُصنوعة من وبر الإبل وبها عناصر تجميل الخيمة التي توجد داخلها نوعان من الحقائب الجلدية الكبيرة (مخلاية) وأناء من السعف لحفظ الدقيق (عُمرة).

تم إنشاء المتحف بموقعه الحالي في العام 1956، بتقاطع شارع جامعة الخرطوم مع شارع الملك نمر، وكان المبنى في السابق ناديًا لعساكر الإنكليز.

أعيد ترتيب المتحف عدة مرَّات بفلسفة عرض وطرق جديدة، إلى أن خضعت مؤخرًا في عام 2003 إلى إعادة ترتيب جديدة وتقسيمه إلى مناطق ثقافية.

المصدر: توثيق أونلاين

اترك رد

X
X