رائج
لاعبي المنتخب الروسي / مصدر الصورة: سبوتنيك

تبرئة لاعبي روسيا من تهم تعاطي المنشطات 

أعلن الأتحاد الدولي لكرة  القدم فيفا براءة اثنين من لاعبي المنتخب الروسي اللذان لعبا في كأس العالم من تهمة تعاطي المنشطات، رغم أن الاتحاد الروسي لكرة القدم أدرجهم كمشتبة بهم.

تم أدرج كل من سيرجي إيجناشيفيتش وماريو فرنانديز ، اللذان لعبا كل مباراة في مونديال  روسيا 2018 ، على قائمة تضم 11 لاعباً قدمها اتحاد كرة القدم الروسي إلى الفيفا بشأن حالات تعاطي المنشطات المشتبة فيها .

الفيفا كان قد أعلن في  مايو 2018 أنه تم العثور على أدلة  غير كافية  لتأكيد انتهاك قواعد مكافحة المنشطات … لجميع اللاعبين الروس الذين تم تسميتهم بالمجموعة المؤقتة لكأس العالم.

أخفق الفيفا  في الاستجابة لطلبات الحصول على معلومات يوم السبت ولكن سبق أن قال إن تحقيقاته في المنشطات المنتظمة في كرة القدم الروسية “مستمرة” وأنها تعمل بالتعاون مع الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

 وكان ايجناشيفيتش (38 عاما) قد عاد من الأعتزال لمساعدة الفريق روسي في كأس العالم ،  وفقا لمجلة دير شبيجل ، لم يختار فرنانديز ولا إيجناشيفيتش التعليق على شكوك تعاطي المنشطات عند الاتصال بهما.

أصر الفيفا على أنهم لم يتوقفوا عن إجراء أي شيء للتحقيق في ذلك ،  غير أن مباريات كرة القدم كشفت النقاب عن مدى كفاءة خبير كرة القدم في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) ، الأستاذ ريتشارد مكلارين ، الذي أجرى تحقيقات الوكالة في الرياضات الروسية ، مما أدى إلى حظر الأولمبياد.

وقال الفيفا في بيان يمثل تكرارا لما ذكره الشهر الماضي “لا يوجد دليل كاف على انتهاك أي لاعب كرة القدم لقواعد مكافحة المنشطات”

وأضاف البيان ان التحقيق الذي فُتح ضد لاعبين ضمن التشكيلة المبدئية لروسيا الشهر الماضي قد أغُلق ،  وقال الفيفا “خلال التحقيقات تم فحص كل الأدلة الممكنة ولم ندخر جهدا في سبيل ذلك)).

اترك رد

X
X