رائج
واجهة شركة هواوي بالصين / مصدر الصورة: Frontera

هواتف هواوي تهدد الأمن الإلكتروني بالولايات المتحدة

مسؤولون أمريكيون طالبوا أفراداً ومدراء بدول صديقة تجنب استخدام هواتف هواوي خشية مخاطر تحدق بالأمن الإلكتروني في الولايات المتحدة

وتحاول الحكومة الأمريكية إقناع حلفائها، بتجنب استخدام أجهزة الاتصال التي تنتجها الشركة الصينية “هواوي تكنولوجيز”

حيث أوضحت صحيفة “وول ستريت جورنال”، أن الولايات المتحدة تسعى بكل قوة للضغط على مقدمي الخدمات اللاسلكية والإنترنت في الدول الصديقة لها، من أجل التخلي عن منتجات الشركة الصينية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة لم ترد الكشف عنها، أن هنالك مسؤولون أمريكيون تحدثوا مع أشخاص في حكومات صديقة، ومدراء تنفيذيين عاملين في مجال الاتصالات، يعرف عنهم استخدام هواتف هواوي، عما يعتقدون أنه يشكل تهديداً للأمن القومي الإلكتروني.

وأصبحت هواوي في الآونة الأخيرة تشكل خطراً في الولايات المتحدة الأمريكية، وفقاً لذات الصحيفة.

وباتت هواوي محل تدقيق في أمريكيا بالآونة الأخيرة.

وتأتي هذه المخاوف وسط قلق من قبل أجهزة المخابرات الأمريكية، بأن تكون هواوي وشركات تابعة للصين أو الحزب الشيوعي الحاكم، ذات صلة بخطر التجسس.

وفي تقرير صحيفة وول ستريت جورنال، تم التأكيد على أن واشنطن تسعى لزيادة مساعداتها المادية من أجل إحداث تطوير بمجال الاتصالات عند الدول التي تتجنب الأجهزة المصنعة في الصين.

وأوضح التقرير أن أكبر عوامل القلق لدى الحكومة الأمريكية، يكمن في استخدام أجهزة الاتصال عند الدول التي بها قواعد عسكرية أمريكية، مثل ألمانيا وإيطاليا واليابان.

وسبق وأن أصدر المتحدث باسم وزارة التجارة الأمريكية بياناً يؤكد حذر الوزارة حيال أي أنشطة إلكترونية من شأنها تشكيل تهديد للأمن القومي بالولات المتحدة الأمريكية.

هذا ولم يرد أي تعليق من قبل هواوي، حيال هذه التصريحات التي من شأنها أن تشكل خطراً على منتجات الشركة، ومستقبل علاقتها مع الولايات المتحدة.

المصدر: رويترز

اترك رد

X
X