رائج
والي الخرطوم ومدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني / مصدر الصورة: نجمة الخرطوم

إجراءات حكومية لحل أزمة الخبز

هددت سلطات ولاية الخرطوم، السبت باستخدام كامل صلاحياتها ضد المتلاعبين والمقصرين في استخدام حصص الدقيق المدعومة من قبل الدولة.

وانتهى اجتماع رفيع بين والي الخرطوم، هاشم عثمان الحسين، ومعتمدي المحليات، من جهة والقوات النظامية، برئاسة مدير المخابرات، صلاح عبد الله قوش، ومدير شرطة الولاية، إبراهيم عثمان، من جهةٍ أخرى؛ إلى جملة من السياسات المشددة لضمان وصول الدقيق الذي تدعمه الدولة للمواطن على هيئة خبز فقط، بجانب سد المنافذ أمام تهريب حصة الولاية من القمح.
ورفعت الحكومة دعمها لجوال الدقيق من 100 إلى 250 جنيهاً للجوال، أخيراً.وتشمل السياسة الجديدة تكوين آلية إدارية على مستوى المحليات لمتابعة التوزيع المنطقي والعادل للدقيق حتى يصل للمواطن خبزاً.
ونادى الوالي – بحسب التعميم الصحفي الذي إطلعت عليه “نجمة الخرطوم” اليوم – المحليات بتصنيف المخابز من حيث إنتاج الخبز والتقيد بالمعايير المتعارف عليها فيما حثَّ اللجان الشعبية على إحكام السيطرة على التوزيع حسب الكثافة السكانية.وكشف صلاح قوش، عن عكوف الحكومة على جملة تدابير لتوفير مطلوبات الناس وعلى رأسها الدقيق، كما شدد صلاح على ضرورة مراقبة الدقيق من المطاحن.بدوره، تعهد إبراهيم عثمان بإحكام السيطرة على المعابر لمنع عمليات التهريب، مع تطبيق اللوائح ضد المتلاعبين.

المصدر :نجمة الخرطوم /محمد ابراهيم

اترك رد

X
X