رائج
جزر الكاسنجر على نهر النيل - مصدر الصورة موقع النيلين

وجهات سياحية غائبة .. جزر الكاسنجر على نهر النيل

لقد هبا الله السودان بالكثير من الاماكن ذات المناظر الطبيعة الخلابة التي يجب أن يعرفها العالم، واليوم سنتعرف على واحدة جزر الكاسنجر على نهر النيل.

تقع جزر وشلالات منطقة الكاسنجر على نهر النيل وعلى بعد 420 كلم شمال الخرطوم، وتضم أكثر من 70 جزيرة تربطها ممرات مائية، بعضها مأهولة بالسكان وأخرى لا يوجد فيها غير الحيلاة البرية.

حيث تنتشر عشرات الجزر الرملية في قلب النيل في جزر الكاسنجر الممتدة في منتصف المسافة مابين سد مروي ومنحنى النيل عند نوري، وكريمة نوري غرب، وكريمة شرق، حيث كل مقومات السياحة في النيل، غير أنه لم يتم استغلالها حتى الأن لجذب السياح اليها.

وتضم هذه المنطقة اكثر من خمسة وسبعين جزيرة في مساحة جغرافية واحدة تربطها ممرات مائية. بعض هذه الجزر مأهولة بالسكان كما سبق ان ذكرنا والبعض الآخر لايوجد فيها غير الطيور والحياة البرية الطبيعية و الزراعة التقليدية.

يمارس سكان هذه الجزر الزراعة كنشاط أساسي ويتم فيها زراعة البرتقال والمانجو والنخيل والحمضيات والجوافة الى جانب الثروة الحيوانية. يسعى سكانة المنطقة حالياً لانشاء فندق ومنتجع سياحي بالمنطقة والتعريف بها في مهرجات السياحة المختلفة لجذب السياح إليها.

يعتبر كثيرون في السودان جزر الكاسنجر شمالي البلاد هبة الطبيعة لما تتميز بِه من جمال وهدوء. وتتميز هذه الجزر بالشلالات والصخور و السواحل الرملية وسط نهر النيل. وهي المقومات التي تؤهلها لتكون مقصدا سياحيا إذا وجدت الاهتمام.

جزر الكاسنجر على نهر النيل

تعانق أصوات الطيور المغردة في هذه الجزيرة أصوات مجاديف القوارب التي يستغلها سكان المنطقة كوسيلة نقل رئيسية، عندما تلامس المياه وانعكاسات الشمس الذهبية والخضرة والسماء حتى يظن الناظر لوهلةٍ أنها بوابة الدخول الى الجنة.

تتمدد الرمال البيضاء بكسل ودفقات حانية لتلثم ضفاف جزر الكاسنجر وتعطر انفاس الطبيعة الخلابة المسافة بين هذه الجزر ، فمياه النيل عطرها شجر«البرم» بضم الباء_ والنوار المتساقط من شجر الطلح والسنط المتناثر بفوضى جميلة.

يحكي صوت الشلالات والرمال البيضاء التي تحف جزر الكاسنجر عن منطقة سياحية من الطراز الأول بما تمتلكه من مقومات طبيعية مائية ورملية واحيائية.

نجمة الخرطوم – محمد نوح

اترك رد

X
X