رائج
الزبير أحمد الحسن / المصدر: سونا

الحركة الإسلامية تجدد ثقتها في الزبير أحمد الحسن أميناً عاماً

جدد مجلس شورى الحركة الإسلامية السودانية، ثقته في الزبير أحمد الحسن، لتولي مهام الأمانة العامة للدورة المقبلة 2019-2023، وقرر إعادة انتخاب الحسن من جديد

وتداولت أنباء في الفترة الماضية تشير إلى إمكانية عدم ترشح الأخير في انتخابات الدورة الحالية للحركة الإسلامية.

وبحضور الرئيس السوداني، عمر البشير، رئيس القيادة العليا، قرر مجلس شوري الحركة الإسلامية، اختيار الفاتح عز الدين المنصور، رئيساً لمجلس الشورى، وعبدالله إبراهيم فكي، نائباً للرئيس، وحليمة حسب الله، نائبة للرئيس، وأمير النعمان، مقرراً.

وكان نوفمبر من العام 2012م، شهد انتخاب الحسن، أميناً عاماً للحركة الإسلامية السودانية، ومنذ ذلك الوقت يشغل ذات المنصب.

تجدر الإشارة إلى أن الحسن ولد بقرية أم الطيور بالمديرية الشمالية بذلك الوقت عند العام 1955م، ودرس بقريته حتى المرحلة الأولية، لينتقل بعدها إلى مدرسة العمال المتوسطة، ومن ثم عطبرة الثانوية، إلى أن التحق بكلية الاقتصاد بجامعة الخرطوم.

وتولى الحسن بعد تخرجه العديد من الوظائف، كما عمل بمجال الاستيراد، والتأمينات الإسلامية، وبنك التضامن الإسلامي في العام 1990.

بالإضافة لعمله في وزارة التجارة والتعاون والتموين، وتم انتدابه بشركة الحبوب الزيتية مديراً عاماً، فضلاً عن كونه أحد المؤسسين لبنك القوات المسلحة الذي تحول لبنك أمدرمان الوطني، وعمل هنالك حتى العام 1997م.

كما شغل الحسن وظيفة نائب لمحافظ بنك السودان، ليصبح بعدها وزير دولة بالمالية بالعام 2002م، ووزيراً للمالية عام 2004م، ومن ثم وزيراً للطاقة في عام 2009م، ورئيس اللجة الاقتصادية بالبرلمان السوداني.

المصدر: سونا

اترك رد

X
X