رائج
آثار سودانية / مصدر الصورة: Sudan Vision Daily

تنسيق بريطاني مع “الإنتربول” لإعادة آثار سودانية مهربة

يبذل المتحف البريطاني بالتعاون مع “الإنتربول” جهوداً مقدرة لإعادة آثار سودانية مهربة،  خرجت بطريقة غير شرعية خلال فترات مختلفة من البلاد

وقال أمين أمانة الآثار العامة للمتاحف والآثار بالسودان، الحسن أحمد الحسن، الجمعة، إن البوليس الدولي “الإنتربول” بالإضافة للمتحف البريطاني يبذلان جهوداً مقدرة لإعادة آثار سودانية تم تهريبها بصورة غير شرعية خلال فترات مختلفة من البلاد.

وتحدث، الحسن، في تصريح لوكالة السودان الرسمية للأنباء “سونا”، واصفاً المتحف البريطاني من أكبر المتاحف الموجودة بالعالم، والتي لهيئة الآثار السودانية تعاون دائم معه في كثير من الأعمال الأثرية، منها بعثة الغرب والكوة بالولاية الشمالية، والنقوش الأثرية في كركس بولاية نهر النيل.

وأشار إلى أن المتحف البريطاني سبق وأن دعم الآثار السودانية، من خلال تدريب الكوادر، وتبنيه عملية تدوير القطع الأثرية في المزادات العالمية وسوق الفنون، فضلاً عن حماية القطع الأثرية وحمايتها.

وفي ذات السياق أشار إلى نشاط المعهد الألماني في مجال آثار الحضارة المروية، وله بعثات مشاركة في ترميم الحمام المروي بالبجراوية وترميم أهرامات البجراوية.

وأبان إلى التعاون المستمر مع المعهد الألماني مع الهيئة العامة للمتاحف والآثار بالسودان، والذي استمر إلى عديد المجالات المتعلقة بالأرشفة وتدريب 19 شخص في مجال كشف الآثار.

المصدر: سونا

اترك رد

X
X