رائج
سودانية 24 مصدر الصورة - اخبار السودان

من الشارع العام.. القنوات الفضائية السودانية لا تلبي حاجة المشاهد السوداني

(النيل الأزرق) تعاني من الرتابة والتكرار، و(سودانية 24) بفضل (الوراق) و(حال البلد) هي الأقرب للمشاهد حالياً، وبذلك يكون هناك بعض علامات الإستفهام عن حال القنوات السودانية

إبتدر نادر عمر خيري الناشط بمواقع التواصل الإجتماعي حدثيه بأن القنوات الفضائية السودانية متأخرة كثيراً مقارنة بنظيراتها في المنطقة، مؤكداً أنها تفتقر للأفكار الأصيلة التي تعبرعن الواقع السوداني، وذكر أن القنوات المتمكنة مادياً كـ (سودانية24) وقعت في فخ التقليد، فمعظم برامجها تقليد رخيص لبرامج فضائيات عربية، وأضاف، عدا بعض الإشراقات مثل برنامج (الوراق) الذي أثبت نجاحه .

بهذا تكون (سودانية24) هي الأقرب للمشاهد السوداني بفضل هذا البرنامج، وفي حديثة عن النيل الأزرق، ذكر أنها ساهمت في ثوثيق الكثير من الأعمال الفنية الغنائية، مضيفاً أن أكبر دليل على الرتابة وعدم تجديد الأفكار هو برنامج (أغاني وأغاني).

أما المواطنة سارة حمزة قالت: في إعتقادي أن القنوات الفضائية تلعب دوراً كبيراً ومهماً في نقل الأحداث للمواطنين، حيث يجدونها أسهل الطرق للإلمام بالأحداث جملةً وتفصيلاً، خاتمة حديثها بأهمية إدراج الشباب في هذا المجال من أجل التطور وتحسين المستوى .

 

محمد ضوء البيت ذكر أن العالم شهد تطوراً مذهلاً في وسائط الإعلام المختلفة، بما يؤمن وصول المعلومة والصورة للمشاهدين والمستقبلين بسهولة ودون جهد، وأضاف أن القنوات السودانية الرسمية والخاصة ما زالت تجد صعوبة في التطور من حيث الأفكار والأساليب .

موكداً أن (سودانية24) بفضل برنامجها (حال البلد) هي الأقرب للمشاهد السوداني حالياً، بإعتبار أن البرنامج يعكس جزءاً من الواقع الذي نعيشة، ليختم حديثه برسالة لأصحاب القنوات والقائمين بأمرها بأن يبتكروا برامج هادفة .

أما حنين أحمد، خريج جامعة الخرطوم، فقد ذكر أنه مؤخراً أصبح لا يتابع القنوات السودانية إلا في الأعياد، نسبة لأنها لا تلبي إحتياجاته، وزاد لا يمكن الإعتماد على قنواتنا لمعرفة الأحداث والحقائق، مضيفاً على حد تعبيره (البرنامج الوحيد الممكن احضروا حالياً، برنامج “أغنيات من البرامج” على قناة النيل الأزرق .

فيما ذكر مصدر بأحد القنوات، بأن عملية المقارنة مع القنوات العربية غير منصفة، لأن القنوات العربية مثل قناة الجزيرة، لديها مصادر خبرية في كل مكان .

المصدر – نجمة الخرطوم – خالد محمد

اترك رد

X
X