رائج
جمال شواطئ بورتسودان مصدر الصورة scoop Empire

شواطئ البحر الأحمر.. متنفس سياحي ومقصد إستثماري

البحر الأحمر أو كما يطلق عليهه درة الشرق يعتبر من البحار التي تشكل فوائد تجارية وإستثمارية بحتة للسودان، كما أن شواطئه تعتبر كمتنفس للكثر من الراغبين في الترفيه في بورتسودان

يمتاز البحر الاحمر بنقاء مياهه وشفافيتها وهو اكثر المناطق الطبيعية جاذبية في السودان ويستقطب حاليا جزءا كبيراً من السواح الذين يأتون إلى البلاد خاصة محبى البحر والغطس تحت الماء والرياضات المائية الأخرى .

إن البحر الأحمر يعتبر من أنقى بحار العالم ولم تمتد إليه أثار التلوث البيئي ويذخر بالشُعب المرجانية كما توجد به جزيرة سنقنيب وهي الجزيرة التي لا تتوقف حركة السياح فيها، كما أنها تزخر بالاحياء المائية الكثيرة .

إن درة الشرق خلافاً للحركة التجارية التي يشكلها يربط بين العديد من الدول الجارة الشقيقة كمصر والسودان بالإضافة إلي السعودية، اليمن، جيبوتي، فلسطين واريتريا، ويعتبر من البحار التي حباها الله سبحانه وتعالي بالكثير من الفوائد لكل هذه الدول .

شواطئ بورتسودان مقد ترفيهي مميز
مصدر الصورة Quora

سكان البحر الأحمر دائماً ما يقصدون الشواطئ للترفيه عن النفس وقضاء أجمل الأوقات، كما أن الأنشطة السياحية المختلفة لا تتوقف طوال العام خاصة في فصل الصيف حيث يأتي الزوار من مختلف دول العالم لقضاء أجمل الأوقات الترفيهية .

حركة السفن التجارية لا تتوقف فطوال العام تظل السفن تبحر من وإلي شاطئ بورتسودان حاملة معها كل الراحلين من السودان والعكس في حالة القادمين من المملكة العربية السعودية .

المراكب الصغيرة التي تعمل في صيد الأسماك لا تتوقف لأن البحر به الكثير من أنواع الاسماك والمخلوقات البحرية، هذا بالإضافة إلي أن صيد الأسماك أصبح للكثيرين من سكان تلك المناطق بمثابة المهنة التي يقتاتون بها لمواجهة ظروف الحياة.

الجوانب الأستثمارية والتي تشكل همزة الوصل والربط بين كل هذه الدول المجاورة للبحر الأحمر لا تتوقف، وذلك يعود إلي أن العلاقات السياسية مميزة بين هذه الدول، وأن المصالح المشتركة دائماً ما تلعب دور رئيسي في ترابط هذه الدول، لذلك ينهل الجميع من فوائد شواطئي البحر الأحمر .

المصدر – نجمة الخرطوم

اترك رد

X
X