رائج

مآسي الجنود السودانيين في اليمن

لايكاد يمر يوم علي استمرار مشاركة جيشنا في الحرب علي اليمن ضمن جبهة التحالف السعودي الاماراتي الأمريكي الصهيوني لايكاد يمر يوم إلا وتتكشف المزيد من الأخطاء لقرار الدخول في هذه الظالمة واننا لم نجن منها إلا الخيبة والخسران وان عدم استجابة السلطات لنداء قطاع عريض من الشعب بضرورة الانسحاب من اليمن إنما ينعكس سلبا علي الجنود في الميدان وعلي عوائلهم التي تنتظر حضور بنيها وقد قيل لهم انهم تشرفوا بوسام الدفاع عن الحرمين الشريفين فاذا بهم في اليمن وليسوا بمكة والمدينة ، وهم في ارض لم يألفوها وتضاريس لم يعتادوا عليها وفوق هذا وذاك هم في حرب لا تشبه العنوان الذي علي أساسه تمت تعبئتهم ومن أجله خرجوا من وطنهم ، وفوق هذا وذاك يتفاجأ اهلهم بتلقف اخبارهم وهم بين قتيل وجريح وأسير ، والانكى والامر والاشد على الجنود واهلهم ان يواجههم من ذهبوا استجابة لندائه يواجههم بالاساءة ونكران الجميل ولا يقرون لهم انهم اخوتهم المتحالفين معهم ويجمعهم هدف واحد وانما ينظر إليهم السعوديون باستعلاء واحتقار ولايرون لهم فضلا عليهم بل يعتبر السعودى نفسه أنه اشتراهم بماله وهم ليسوا الا مرتزقة وليسوا اصحاب قضية وتسفط ادعاءات الدفاع عن الحرمين الشريفين وحماية الاراضى المقدسة وكان صعبا على الجنود واهلم ان يصفهم أحد السعوديين المتغطرسين بأنهم عبيد يتم شراءهم كاي سلعة من الطريق العام وقد كتب هذا السعودي علي حسابه في الفيس بوك انهم كسعوديين قد اشتروا العبيد ليدافعوا عنهم ويقدمونهم ليحاربوا عنهم وهذا الكلام جاء ردا علي طلب بعض الناشطين بضرورة التنسيق مع إيران تجنبا لوصول المنطقة إلي حافة الانهيار فما كان من هذا المثقف السعودي إلا أن نشر صورة لجنود سودانيين وكتب عليها اننا نشتري العبيد ليحمونا.

اقول ان جنود الجيش السوداني بعد مقتل العديد منهم ووقوع بعضهم أسري في اليمن وبعد هذا الهراء الذي تفوه به هذا المثقف السعودي بعد كل هذا وبعد المناظر البشعة للحرب الظالمة علي اليمنيين وبعد عشرات الصور من مأساة الطفولة في اليمن الجريح بعد كل هذا وسواه نجد أنفسنا – كسودانيين احرص من اي وقت مضي علي ايقاف مشاركتنا في هذه الحرب اللعينة والتبرؤ فورا مما يحدث في اليمن من حصار وموت الأطفال الأبرياء بسبب الجوع والمرض وانعدام الدواء حتي ان الأمم المتحدة صرحت عبر منظماتها المختصة بأن الشعب اليمني مقبل علي مجاعة طاحنة وان البلد تشهد الماساة الانسانية الاصعب فى التاريخ ونحن نهتف بالصوت العالي قائلين مايجري في اليمن ظلم فادح وان العدوان لايمثلنا وان جزء من بلاوي بلادنا قد تكون نتيجة الدخول في هذا الحلف الرسمي المحارب لليمنيين وندعو القيادة السياسية إلي الانسحاب فورا من هذا التحالف المعتدي.

الدخول في حلف العدوان جر علينا العار والهوان فهلا أنهينا هذه المشاركة في حرب ظالمة والتحالف مع اجلاف لايحفظون لنا كرامة ولا احتراما

 

المصدر : السودان اليوم

اترك رد

X
X