رائج
العقل السليم في الجسم السليم- يلا نذاكر

العقل السليم في الجسم السليم

يقال دائماً بأن العقل السليم في الجسم الصحيح وهذا ما اثبتته دراسة حديثة حيث قالت هذه الدراسة بأن المشي يخفف من الضغوط النفسية والعصبية

وهذه الضغوطات من الممكن أن تسبب الكثير من المشاكل للأنسان في حياته الطبيعية، ومما لا شك فيه فأن الرياضة المنتظمة وخاصةً المشي لها فوائد إيجابية لصحة الإنسان النفسية.

وذلك لأنها تزيد من الثقة بالنفس وتحسن من الحالة المزاجية للفرد، كما أن الشخص الذي يمارس الرياضة يكون شبه منيعاً من الامراض الكثيرة المنتشرة في العصر الحالي .

وقد نشرت مجلة سانتي ماجازين الفرنسية في عددها الأخير الدراسة وكيف أن المشي اليومي لمدة ساعة يمكن أن يخفض نسبة الكوليسترول ويزيد اللياقة.

كما أن المشي يدخل البهجة والحيوية إلى كل أعضاء الجسم المختلفة، وهو الامر الذي يحتاجه كل البشر تقريباً، فدائماً ما يُقال بأن نعمة الصحة والعافية من الصعب تعويضها بأي نعمة أخري من نعم الاله علي العباد .

كما أن الدراسة أوضحت أن الرياضة تساهم في إفراز مادة كيماوية في المخ ترفع الروح المعنوية تدعى “بيتا اندورفين”، وذلك بعد ممارسة التمرينات الرياضية لمدة 20 دقيقة، وكلما زاد وقت الرياضة زاد تأثير هذه المادة في رفع الروح المعنوية للأنسان .

كما أثبتت الدراسة أن المشي يمنع النسيان واضطرابات الذاكرة في الشيخوخة أو على الأقل يؤخر حدوثها ويقلل من تأثيرها.

ذلك لأن المشي يحسن من الدورة الدموية في المخ والجسم عامة فيصل الدم بكميات كافية للمخ محملاً بالأكسجين والجلوكوز والمواد المغذية للجهاز العصبي.

ومن خلال هذا الحديث يتضح بأن الرياضة هي غذاء الروح، وليس للأنسان سوي أن يمارس الرياضة حتي يقي نفسه الكثير من التفاصيل السلبية التي من شأنها أن تعوق حياته .

المصدر – مجلة سانتي ماجازين الفرنسية

اترك رد

X
X