رائج
الطابية - الجزيرة نت

الطابية.. تاريخ عريق في السودان

من ضمن الأثار التي يحبها الشعب السوداني جداً لأنها مرتبطة بتاريخ وعراقة هذا البلد، أنها طابية أمدرمان، ويقال بأن مدينة أمدرمان أشتهرت بالطوابي

أمدرمان تعتبر عاصمة للدولة المهدية، هذا وأن الطوابي معروفة قبل مجيئ جيوش محمد علي باشا للسودان وقبل الحكم التركي المصري، وبنيت حين ذاك قرب النيل، وما زالت الكثير منها متواجدة حتي الان، كما أن شارع النيل أمدرمان في منطقة الوسط حيث يوجد التلفزيون القومي وبعض المعالم المهمة ما زالت حتي تاريخ اليوم تتواجد الطوابي .

أن أول الطوابي التي بنيت في عهد المهدية كانت في منطقة فركة في ذلك الوقت حيث أمر بتشييدها الأمير عثمان أزرق لصد قوات الغزو الإنجليزي المصري، وأما الأمير محمد ود بشارة فقد أمر ببناء ثلاثة طوابي في الحفير كان لها الفضل في إعاقة تحرك جيش السر دار كتشنر الذي لم يتمكن من التفوق إلا بصعوبة بالغة بمساعدة المدفعية الضاربة لأسطول النهر، وكان ذلك في عام 1896م، وقد بنى الأمير يونس ود الدكيم لاحقاً طوابي في كل من جبرة، صحراء بيوضة والمتمة علي ضفة نهر النيل .

تعد طابية أمدرمان من أشهر الطوابي في البلاد، وقد استعملت في فترة حصار الخرطوم، وتقع شمال حي أبو سعد بأمدرمان وجاء وصف حي أبو سعد لأنه من ضمن الاحياء العريقة بامدرمان .

بنيت علي مرتفع من الأرض قبالة طابية المقرن وعلى بعد 500متر من الشاطئ وهي نفس المنطقة التي عسكر بها الإمام المهدي عند حصار الخرطوم، وقد كان هنالك اتصال تلغرافي بين هذه الطابية والسراي في الخرطوم .

وبعد زيادة حركة البواخر بين الخرطوم وشندي إزداد الاتصال بين المدينتين مما حدا بالإمام المهدي أن يأمر ببناء طابيتي شمبات والحلفاية لكي تتمكن قوات المهدية من إيقاف أو الحد من حركة البواخر، وقد بنيت ثلاثه طوابي حول طوابي أمدرمان لزيادة الضغط عليها. إلا أن الطابية التي اشتهرت في الإعلام السياحي هي طوابي الموردة .

مع كل هذا يتضح الدور البارز والمهم الذي لعبته الطوابي في تأسيس تاريخ السودان وابعاد الغزو التركي المصري في نهاية الامر .

المصدر – خرطوم ستار

اترك رد

X
X