رائج
عمر البشير / ذاديلي بيست

البشير يشن هجوماً لاذعاً على الحزب الشيوعي السوداني

خاطب الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير, مؤتمر الحركة الإسلامية ولاية الخرطوم, الذي انعقد مساء الجمعة الموافق الثاني من نوفمبر, المقام بقاعة الصداقة الدولية, حيث قلل البشير مما يثار في الآونة الأخيرة من انتشار ظاهرة الإلحاد والمخدرات, موجهاً انتقادات شديدة اللهجة للحزب الشيوعي السوداني, حيث وصف الشيوعية بأنها تمثل الإلحاد.

وشدد البشير على نجاح المشروع الإسلامي في السودان مستدلاً بعدد المساجد وروادها في زماننا الحالي مقارنة بالفترة التي سبقت وصول الإنقاذ. ومضى في القول: النفاق في عهد الرسول كان موجوداً وبلغ عدد المنافقون والذين في قلوبهم مرض 300 منافقاً فضلاً عن وجود (صعاليك يعاكسون النساء) حتى نزلت الآيات «وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا».

كما أكد البشير بأنهم ليسوا طلاب سلطة بل جاءوا من أجل حماية بيضة الدين, وخاضوا في سبيل ذلك حرباً شعواء للحفاظ على قوانين الشريعة, متهماً الحزب الشيوعي السوداني بالسعي لمحو الدين عن السودان.

وكشف الرئيس السوداني لأول مرة عن اجتماع جمعه بالراحل الدكتور الترابي ووجهه باستلام السلطة، وقال البشير: “أنا جاي من الجنوب وجاني بلاغ إنو المساء في اجتماع بمنزل فتحي السيد ولمن مشيت المفاجآة كانت حضور الترابي، وقال لنا قررنا تستلموا السلطة وقلنا ليهم نحنا جاهزين بإذن الله”.

المصدر: صحيفة الجريدة

اترك رد

X
X