رائج
حب الوطن السودان - ابداع اونلاين

في حضرة الوطن

الوطن هو ذلك المكان الذي ولدت فيه وتربيت في كنفه وترعرعت وسط الاهل
والاصدقاء فيه، وهو المكان الذي يحدد انتمائتنا وهوياتنا، ويبقي المكون
لكينونتنا والحافظ لوحدتنا

بالوطن نكون كل شيء وغيره لا نكون سوي مشردين، وانه لمن

الشرف ومن عزة النفس ان تكون سوداني، ومن الطبيعي ان يفتخر كل انسان
بموطنه ومسقط راسه، فللاوطان في دم كل حر يد سلفت ودين مستحق، وبلادي وان جارة
علي عزيزة واهلي وان ضنو علي كرام، فالوطن يظل ويبقي هو الرابط لكل قبائله
المختلفة بكل اطيافها، فالسودان بلد متعدد ومتنوع الثقافات، وبلد لطالما تغني
له العباقرة من الفنانين بالاغاني التراثية وذات الطابع البلدي البحت وتظل هذه
الاغاني تمثل البلد علي مر الازمان والعقود وتبقي خالدة مابقي السودان بلد يسع
الجميع.
ومن امثلة ذلك الاستاذ والهرم الراحل عثمان الشفيع عندما صدح بأغنيته الجميلة
وطن الجدود التي يقول في مطلعها: وطني وطني، وطن الجدود نفديك
بالارواح نجود وطني، وايضاً تغني الراحل حسن خليفة العطبراوي ذات الصوت الشجي
والطروب والذي يأثرك باستماعك إليه من اول وهلة تغني برائعته : انا سوداني
انا انا سوداني انا والتي يقول في مطلعها: كل اجزائه لنا وطن إذ نباهي به
ونفتتن، نتغني بحسنه ابداً دونه لا يروقنا حسنا، وايضاً صدح هرم الحقيبة
السودانية وكروانها علي مر العصور والازمان المرحوم بادي محمد الطيب صدح
بأغنية يا وطني العزيز يا اول واخر، اهتف بي حياتك وبي حبك افاخر .

هذا والشاعر المرحوم اسماعيل حسن ابدع وتفنن في سرد اغنية تخيل كيف يكون الحال
لو ما كنت سوداني واهل الحارة ما اهلي ديل اهلي ديل اهلي، تخيل كيف يكون حالي
لو ما كنت من ذي ديل واا اسفاي واا مأساتي واا ذلي

كنت علي يقين وسأظل بأن بلدي هي افضل البلاد ويظل وطني بلد يفرح بالحزن ويبتسم
في وجه المحن ويقاسي الصعاب ويعاني الامرين، ورغماً عن ذلك فالبسمة والهشاشة
والبشاشة هي المسيطرة علي الاجواء، وفقط اتمني ان يعم الخير والسلام
والطمأنينة كل البلاد .

المصدر – الخرطوم ستار

اترك رد

X
X