رائج
صحفيون محتجون على المصادرة الجماعية للصحف أمام مجلس الصحافة بالخرطوم .

صحفيان يواجهان الغرامة أو السجن بسبب بلاغ من جهاز الأمن

الخرطوم 30 أكتوبر 2018 ـ حكمت محكمة الصحافة بالخرطوم على الصحفيين زين العابدين العجب ورضا باعو بالغرامة أو السجن في بلاغ فتحه جهاز الأمن والمخابرات قبل ثلاث سنوات عندما كانا يعملان بصحيفة “المستقلة”.

واستأنفت محكمة الصحافة في الخرطوم يوم الإثنين جلساتها ضد رئيس تحرير صحيفة “المستقلة” السابق زين العابدين العجب، للنظر في شكوى رفعها جهاز الأمن ضد الصحيفة منذ العام 2015.

وحوكم العجب الذي عمل رئيساً للتحرير بالإنابة بموجب المادة “66” من القانون الجنائي “النشر الكاذب” والمادة “24/26” من قانون الصحافة والمطبوعات “مسؤولية رئيس التحرير”.

وواجه العجب بلاغين منفصلين بسب تقريرين نشرتهما صحيفة “المستقلة”، الأول حول تغذية السودان لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بالمقاتلين، والثاني حول تلقي الخرطوم وأديس أبابا لأموال قطرية لـ “تعطيش” مصر.

وأفاد أن قاضي المحكمة تراجع عن قبول طلبه بمثول كل من مدير جهاز الأمن السوداني والقائم بالأعمال الأميركي لدى الخرطوم للشهادة حول ما نشرته “المستقلة” منسوبا الى تقارير أميركية بأن السودان يعتبر أحد مصادر تغذية تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بالمقاتلين.

وأشار الى أن القاضي رفض أيضا طلبه شهادة السفير المصري في البلاغ الثاني الخاص بما نشرته الصحيفة عن تلقى أثيوبيا دعما قطريا لـ “تعطيش” مصر عبر بناء سد النهضة.

وعلى إثر ذلك قضى قاضي المحكمة صلاح سعيد بالغرامة “5 آلاف جنبيه ـ حوالي مائة دولار” في مواجهة كل من العجب وباعو أو مواجهة عقوبة السجن لشهر ونصف الشهر.

إلى ذلك أصدرت محكمة الصحافة والمطبوعات يوم الثلاثاء قرارا قضى ببراءة صحيفة “البعث السوداني” ورئيس التحرير محمد وداعة في بلاغ الشاكي فيه جهاز الأمن والمخابرات الذي اتهم الصحيفة بإشانة السمعة وتهديد السلام العام.

وكانت الصحيفة قد نشرت خبرا يفيد باستيلاء جهاز الأمن على قطعة أرض حكومية على شاطئ النيل وشيد عليها نادي بمبلغ 70 مليون دولار ما يعد تغولا على شاطئ النيل ويخالف القانون.

اترك رد

X
X